كشف المقدم عبدالرحمن النقبي، مدير إدارة تطوير الكفاءات بأكاديمية العلوم الشرطية، عن مشروع «التطوير الرقمي للكفاءات»، الذي اعتمدته الأكاديمية خلال عام 2021، بتطبيقه على 4500 موظف من ضباط وصف ضباط القيادة العامة لشرطة الشارقة، وأكاديمية العلوم الشرطية، وحاز 97% من رضا المنتسبين على البرنامج، لتصبح أول جهة تدريبية تطبق التحفيز الإلكتروني على مستوى الدولة.

وأوضح المقدم النقبي خلال مشاركة الأكاديمية في معرض جيتكس 2022 أنه تماشياً مع توجهات الدولة الرامية إلى التطور التكنولوجي والاعتماد على الذكاء الاصطناعي في مختلف المجالات والتخصصات، ارتأت الأكاديمية اعتماد نظام محاكاة الألعاب الإلكتروني وإدخاله على الدورات الإلكترونية المقدمة لمنتسبي الشرطة، في خطوة من شأنها الابتعاد عن النمط الإلكتروني التقليدي، بإضفاء طابع التحفيز والتفاعل على المتقدمين للدورات، وذلك من خلال معايشتهم أجواء من التحدي وحصولهم على النقاط أثناء خوضهم الدورات والمشاركة في حل الأسئلة، مع إمكانية اطلاعهم على الترتيب التسلسلي بين جميع المنتسبين بحسب النقاط المجمعة، اعتماداً على عدة عناصر أبرزها الوقت والدقة، في ظل حصولهم على الدورة.

وأكد  أن اتباع «التطوير الرقمي للكفاءات» في الدورات، أعطى انطباعاً إيجابياً لدى المنتسبين، حيث بلغت نسبة الرضا عن البرنامج المطبق نحو 97%، كونه خرج عن الطور التقليدي واتسم بالمرونة والتكييف، موضحاً أن المشروع دخل حيز التنفيذ منذ عام 2021 بتطبيقه على نحو 23 كفاءة قيادية وأساسية وتخصصية، لافتاً إلى أن كفاءة تطوير الذات المطبقة بعد جائحة «كوفيد -19» حظيت بأسلوب القصة والسيناريو، وذلك تماشياً مع توجه حكومة إمارة الشارقة في التحفيز على القراءة والمطالعة.

وبين النقبي أن آلية تطبيق المشروع تتمثل في تواصل كل منتسب عن بعد من خلال حساب خاص يمكنه من الدخول عبر الموقع الإلكتروني خلال 3 – 4 أيام، دون التقيد بموعد زمني محدد لإنجاز المهام المطلوبة، فيما يمكن المنتسبين من اجتياز الدورة خلال عدة أيام محددة بدلاً من يوم واحد.

وذكر أن اتباع النظام الجديد ترتب عليه عدة إيجابيات تمثلت في الدقة في القياس والتحليل لمستوى المتدرب من خلال أدائه في الدورة، وكذلك قياس مدى الشفافية بتحديد نقاط الضعف والقوة بطريقة رقمية معتمدة دولياً، إضافة إلى التسهيل على الأكاديمية كجهة تدريب في وضع الخطة التدريبية المستقبلية للشخص بدقة.






مشاركة هذا على: