وقعت أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة، وجمعية الإمارات للمتقاعدين، صباح اليوم الثلاثاء، في مقر الأكاديمية بالمدينة الجامعية بالشارقة، مذكرة تفاهم تتضمن عددا من القرارات والتوصيات من أهمها التعاون في تحقيق الأهداف الاستراتيجية والمبادرات وتوفير قواعد البيانات المشتركة، وتبادل المؤلفات والتعاون في نشر الأبحاث العلمية، وتنظيم دورات تدريبية وورش عمل تخصصية تهم الجانبين. بالإضافة إلى تبادل الخبراء والمتخصصين حسب البرامج العلمية والتدريبية، والسعي نحو تنظيم دورات تدريبية مشتركة وفقا للإمكانيات المتاحة والتنسيق المسبق في الأغراض المشتركة بينهما.


 كما يتم بموجب المذكرة منح الأكاديمية لأعضاء جمعية الإمارات للمتقاعدين فرص التدريب والانتساب للبرامج التعليمية التي توفرها الأكاديمية لمنتسبي الأجهزة الشرطية في وزارة الداخلية، وبرنامج البكالوريوس التطبيقي، بالإضافة لإيجاد أرضية مشتركة لتنظيم الورش والبرامج التدريبية واستخدام القاعات التدريبية والمرافق والخدمات المتوفرة لدى كل طرف خلال عقد الفعاليات والأنشطة المختلفة، والمشاركة في الأعمال التطوعية وفي مجالات الطوارئ والكوارث عند الحاجة لذلك.

 

وقّع المذكرة عن الأكاديمية سعادة العميد الدكتور محمد خميس العثمني المدير العام، وعن جمعية المتقاعدين سعادة عبيد خميس حديد رئيس مجلس الإدارة، بحضور عدد من مديري الإدارات بالأكاديمية، وأعضاء مجلس إدارة الجمعية عائشة المؤذن وعائشة الكمالي. 


وأكد العميد العثمني أن توقيع المذكرة يأتي في إطار المسؤولية المجتمعية للأكاديمية، وحرصها على دعم وإنجاح الجمعيات والمؤسسات ذات النفع العام التي تصب في خدمة وصالح أفراد المجتمع، بالإضافة إلى أنها تأتي ضمن سعي الأكاديمية الدائم لتحديث برامجها وتطويرها، والاستفادة من منتسبي وأعضاء جمعية الإمارات للمتقاعدين واستثمار خبراتهم وإمكاناتهم في تطوير مناهج ونظم الأكاديمية في المجال التعليمي والتدريبي.


من جانبه أشاد عبيد حديد رئيس جمعية الإمارات للمتقاعدين، بتعاون ودعم الأكاديمية لخدمة شريحة المتقاعدين، وسعيها لاستثمار خبراتهم المهنية في مختلف وشتى التخصصات والمجالات وخاصة الأمنية والبحثية منها، وتفعيل دور التطوع لدى المتقاعدين واشراكهم في الأنشطة والفعاليات التي تنظمها الأكاديمية مستقبلا، وتوفير الدعم اللوجستي للجمعية.




مشاركة هذا على: