تسلم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة حفظه الله ورعاه، أثناء جولته في أروقة معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي افتتحه سموه مساء أمس الثلاثاء، نسخة من كتاب (سلطان الثقافة والتنمية والعطاء)، وهو من إعداد الأكاديمية، ويتضمن أثر مبادرات سموه على الفرد والأسرة والمجتمع في إمارة الشارقة لتحقيق التنمية الشاملة.
وقام سعادة العميد محمد خميس العثمني بإهداء صاحب السمو حاكم الشارقة نسخة من الكتاب، وذلك بحضور سعادة اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة نائب رئيس مجلس الأكاديمية، حيث جاء إعداد المؤلف تقديرا وعرفانا من الأكاديمية لسموه على المبادرات التي أطلقها مؤخرا، والهادفة لرفع مستوى معيشة المواطن الاماراتي في إمارة الشارقة، وتحقيق أعلى مستوى من المعيشة والراحة لهم، والتي لم تقتصر على فئة أو منطقة بعينها، بل كانت كالغيث شاملاً وعاماً أينما حلت قطراته أنبتت زرعا وخيراً.
وقال العميد العثمني في تصريح له بهذه المناسبة: إن صاحب السمو حاكم الشارقة قد نذر نفسه لخدمة وطنه وأبناء شعبه، فكان كالنهر المتدفق كثير العطاء لا يمنّ على أحد، بل يعتبر ذلك من أولوياته كحاكم لهم، وهو تقديم كافة الخدمات التي تليق بأبناء شعبه وترفع من مستوى حياتهم، وتضفي المعيشة على محيا الجميع، فكان الخير على يديه أينما حلّ، ويزرع الابتسامة على وجوههم، يشرف بنفسه على كل صغيرة وكبيرة؛ بل نجده حاضراً دائما عند كل أنجاز جديد.
وأضاف : أبناء الشارقة هم في عيون حاكمهم دائماً، فانطلق بهم بخطوات واثقة نحو مستقبل واعد ومشرق، يرسم له من خلاله طريقا واضحا مليئا بالسعادة والخير،  قال فصدق، ووعد فأوفى، وقَدّم سلطان الخير والعطاء لأبناء شعبه العديد من المبادرات التي كان لها أثراً طيباً في نفوس أبناء شعبه، فقد أطلق العديد من المشاريع الحيوية الهادفة إلى تطوير المناطق التابعة لإمارة الشارقة، مما جعلها مناطق جذب سياحي ستنعكس آثارها على تلك المناطق مما يرفع من مستوى التنمية وتحسين الحياة الاقتصادية فيها، وتحقيق الأمن والرفاه الاجتماعي لساكنيها. إضافة إلى المبادرات الكريمة من سموه لأبنائه العاملين والمتقاعدين من حيث زيادة الرواتب للمتقاعدين، وتسديد الديون عن المواطنين مما ساهم في الاستقرار على المستوى الفردي والأسري، وكذلك مبادرة تخصيص المنح الدراسية الشاملة لأبناء وبنات الشارقة، وزيادة رواتب العاملين في الشرطة، وشمولهم بالتأمين الصحي، وكذلك مبادرة اتفاقية العلاقة الوالدية التي ستساهم في الاستقرار النفسي والاجتماعي للأطفال وتقلل من المشكلات الناجمة عن الانفصال، إضافة إلى التعيين والتوطين في الوظائف الحكومية لأبناء وبنات الامارات،  وكذلك توزيع الأراضي السكنية والاستثمارية للمواطنين، وفي المجال الثقافي كانت مبادرات سموه تشمل دعم النشر والتأليف ومعارض الكتاب بالإمارة، وهناك العديد من المبادرات الخاصة بالأطفال والنساء ورعايتهم وتقديم كافة الدعم لهم.
وأوضح العميد العثمني أن المؤلف تضمن أيضا بيانات وإحصاءات واستطلاعات رأي تم الحصول عليها من المواطنين وأصحاب العلاقة بهذه المبادرات، وخلصت الى أن تلك المبادرات قد ساهمت بشكل فعليّ في رفع مستوى الفكر والثقافة والتحصيل العلمي والاستقرار النفسي والاقتصادي والاجتماعي والأسري للمواطنين في كافة مناطق الإمارة، والمساهمة في تحقيق الأمن المجتمعي لهم والتنمية الشاملة.
يذكر أن الأكاديمية تشارك هذا العام ضمن جناح القيادة العامة لشرطة الشارقة، من خلال 123 إصدارا متنوعا في علوم الشرطة والإدارة والقانون والمجتمع، بالإضافة الى البحوث المشاركة في جائزة أكاديمية العلوم الشرطية للبحث العلمي، كما تتضمن مشاركة الأكاديمية هذا العام 17 إصدارا إلكترونيا تتناول استراتيجيات العمل الأمني، والذكاء الاصطناعي، والجوانب الإدارية والاجتماعية والتوعوية، وغيرها من العناوين التي تهمّ القرّاء والمتخصصين.


مشاركة هذا على: