تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد ونائب حاكم الشارقة رئيس مجلس أكاديمية العلوم الشرطية، نظمت الأكاديمية اليوم الثلاثاء، المؤتمر الافتراضي الأول تحت عنوان (الاستدلال على الجرائم في عصر الذكاء الاصطناعي: رؤية استشرافية)، وذلك بحضور سعادة اللواء سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة نائب رئيس مجلس الأكاديمية، وسعادة العميد الدكتور محمد خميس العثمني مدير عام الأكاديمية ، ومتحدثين من أكاديمية نايف للعلوم الأمنية بالمملكة العربية السعودية وأكاديمية سعدالعبدالله للعلوم الأمنية بدولة الكويت ومحكمة الشارقة الابتدائية ونيابة مخدرات الشارقة وكلية الشرطة بأبوظبي وأكاديمية شرطة دبي، ومدراء الإدارات وعدد كبير من ضباط الشرطة، وأكاديميين وباحثين من دول الخليج العربي وجمهورية مصر العربية، ومحاضرين ومتخصصين من مختلف الكليات والأكاديميات الشرطية والجامعات بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وهدف المؤتمر إلى استعراض نتائج التجارب المستحدثة في عصر الذكاء الاصطناعي، وإبراز دور أجهزة العدالة الجنائية، كما هدف لمناقشة الموقف القانوني لأعمال مأمور الضبط القضائي، فضلا عن الاستفادة من تجارب المؤسسات التعليمية الأمنية في عصر الذكاء الاصطناعي.

وفي كلمته خلال افتتاح أعمال المؤتمر، رحب اللواء الشامسي بالحضور، مؤكدًا على أهمية هذا المؤتمر، الذي يتناول قضية أمنية مهمة في ظل المرحلة الحالية والمستقبلية، نظرًا للتطور المذهل والسريع في المجال التكنولوجي وتقنيات الذكاء الاصطناعي، والتي تلقي بظلالها على العمل الشرطي والأمني بكافة جوانبه وإجراءاته، وأهمية مواكبتها على الصعيد القانوني والشرطي، لافتا أن المؤتمر يمثّل أهمية من خلال التوصيات والمخرجات التي ستنتج عنه، والتي ستمثل دليلا استرشادياً لتطوير العمل الشرطي والارتقاء به، متمنيا في ختام كلمته للمشاركين والحضور التوفيق والسداد في إنجاح أعمال المؤتمر.

 

وناقش المؤتمر في المحور الأول دور الذكاء الاصطناعي في مرحلة الاستدلال لاستشراف المستقبل والحد من الجريمة، والتي تمتد إلى مرحلتي التحقيق والمحاكمة، وأهمية أن يكون استخدام هذه التقنيات منعاً وكشفاً للجريمة في إطار الشرعية والمشروعية لحماية حقوق وحريات الأفراد. وتضمن المحور 4 أوراق عمل قدّمها كلاً من سعادة القاضي الدكتور وليد خميس عبدالله الخديم القاضي بمحكمة الشارقة الابتدائية، وسعادة مصعب محمد الكمالي مدير نيابة مخدرات الشارقة، وسعادة العميد إبراهيم العاجل نائب مدير عام العمليات الشرطية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، و الأستاذ الدكتور محمد مصباح القاضي نائب عميد الكلية ورئيس قسم البحث الجنائي بأكاديمية العلوم الشرطية.

كما ناقش المؤتمر في المحور الثاني تجارب الأكاديميات الشرطية والمؤسسات الأمنية في عصر الذكاء الاصطناعي، وكيفية الاستفادة من تلك التقنيات في التعليم الأمني المتطور في مجال مكافحة الجريمة في ضوء تحديات الجرائم المستحدثة وتأثيرها على المجتمعات. وتضمن المحور 6 أوراق عمل قدّمها كلا من سعادة العميد الأستاذ الدكتور جاسم محمد راشد العنتلي  مساعد قائد كلية شرطة أبوظبي لشؤون الطلاب، والعقيد الأستاذ الدكتور سيف غانم السويدي عميد أكاديمية شرطة دبي، والأستاذ الدكتور فهد بن محمد الحربي وكيل جامعة نايف للعلوم الأمنية للبحث العلمي بالمملكة العربية السعودية ، والعقيد الدكتور معاذ سليمان راشد الملا أستاذ القانون الجزائي المساعد بأكاديمية سعدالعبدالله للعلوم الأمنية بدولة الكويت، والمقدم فهد معجون أحمد العنزي عضو هيئة تدريس في أكاديمية سعد العبدالله للعلوم الأمنية ، وسعادة العميد الدكتور محمد خميس العثمني مدير عام أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة.

وفي ختام المؤتمر عرض الأستاذ الدكتورعماد ربيع عميد الكلية بأكاديمية العلوم الشرطية، التوصيات الخاصة بالمؤتمر، والمتمثلة في ضرورة تبادل الخبرات للوقوف على أفضل الممارسات في طرق منع ومكافحة الجريمة وضبطها واستشراف ذلك في ظل التطور التقني والتكنولوجي في عصر الذكاء الاصطناعي. والاهتمام بإصدار دليل ارشادي يهتم بالأمن السيبراني على المستوى المحلي والاقليمي والدولي. والاهتمام بالمحتوى الذكي للبرامج والمساقات التعليمية. وتطوير منظومة الإعداد الأكاديمي والتدريبي لاستشراف مستقبل الجريمة. وإعداد سيناريوهات المواجهة المحتملة وتطوير البنية التحتية التقنية في المجال الأمني لمواجهة التحديات المستقبلية في مجال مكافحة الجريمة. وأخيرا تحديث وتطوير التشريعات الوطنية والإقليمية التي تحدد أطر استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي.

مشاركة هذا على: