وقّع العميد الدكتور محمد خميس العثمني مدير عام أكاديمية العلوم الشرطية، صباح اليوم الاثنين على وثيقة المنصة الرقمية لحكومة الشارقة، وذلك بحضور الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة العلاقات الحكومية، رئيس اللجنة العليا للتحول الرقمي في الشارقة والشيخ سعود بن سلطان القاسمي، وأعضاء اللجنة العليا للتحول الرقمي، ومدراء الإدارات بالأكاديمية.

وقال الشيخ فاهم القاسمي: نحن نعمل بشكل جدّي وحثيث على تحقيق مصلحة إمارة الشارقة ودوائرها المختلفة، وتحقيق التكامل فيما بينها، حيث قطعنا شوطا كبيرا ، وقد تجاوزنا بفضل الله بعض التحديات التي واجهتنا ، ونحن اليوم متواجدين كشركاء استراتيجيين وسنسعى لتذليل كافة الصعوبات التي تواجه الأكاديمية ، حيث يتمثل هدفنا في إيجاد منصة رقمية تربط بين الخدمات الالكترونية الاتحادية والمحلية تتضمن ما يزيد عن 1700 خدمة متنوعة، وبات لدينا اليوم في الدوائر الحكومية أنظمة متطورة تهدف إلى تطوير مستوى الخدمات المقدمة للأفراد، عبر تحويلها إلى النمط الإلكتروني الذي يسهل الإجراءات، ويقلص الوقت، ويحد من هدر الموارد.

وأضاف أن هذه الاتفاقية تعتبر أول اتفاقية رقمية، حيث تجسد التعاون الوثيق بين اللجنة العليا للتحول الرقمي، وجميع الدوائر الحكومية الأخرى، بما فيها أكاديمية العلوم الشرطية، لتعزيز منظومة التحول الرقمي، وتحقيق الاستدامة في توفير الخدمات لجميع القاطنين والزوار في الإمارة، وفق أرقى المستويات، مشيراً أن الأكاديمية قطعت شوطاً كبيراً في التحول الرقمي على مستوى الخدمات التي تقدمها، خاصة مع الظروف التي فرضتها الأوضاع الراهنة.

من جانبه أكّد العميد العثمني أن التوقيع على المنصة، يأتي في إطار حرص الأكاديمية على التعاون المشترك مع اللجنة العليا للتحول الرقمي، ويترجم حرصها على تحديث وتطوير آليات العمل في البرامج التعليمية والأنظمة التقنية والإدارية، حيث قطعت الأكاديمية شوطا كبيراً في توفير بيئة تقنية محفزة، تواكب التطور الذي تشهده دولة الإمارات على وجه العموم وإمارة الشارقة على وجه الخصوص، مسترشدين بتوجيهات سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد، نائب حاكم الشارقة، رئيس مجلس الأكاديمية، بضرورة التعاون مع كافة الجهات الحكومية، لتقديم خدمات مشتركة، وتسهيل تبادل المعلومات، بما يخدم صناعة القرار.

 وأوضح العميد العثمني أن الأكاديمية مستمرة في منهجيتها للتحول الكامل نحو المنظومة الإلكترونية والذكية في تقديم خدماتها بأقل التكاليف والجهود، وبجودة وكفاءة عالية. لافتًا أن التنسيق بين الأكاديمية واللجنة العليا للتحول الرقمي، سيسهم في الارتقاء بالأداء إلى أفضل المستويات، من خلال تنسيق الجهود وتبادل الخبرات، وتسهيل الإجراءات، والإسراع بإنجازها.

مشاركة هذا على: