شاركت أكاديمية العلوم الشرطية اليوم الأربعاء في مؤتمر صعوبات التعلم الثاني، والذي نظمه مركز الشارقة لصعوبات التعلم بقاعة الرازي بجامعة الشارقة، وذلك تحت شعار (لحياة أفضل). وقدّم سعادة العقيد الدكتور محمد خميس العثمني مدير عام الأكاديمية خلال تمثيله الأكاديمية في المؤتمر ورقة بحث بعنوان ( العملية التعليمية والتنمر)، حيث هدفت ورقة البحث للتعرف على مفهوم التنمر وارتباطه بالعملية التعليمية، وإدراك العوامل المؤدية إلى الوصول إلى حالة التنمر، واستخلاص الأضرار الناجمة عن عملية التنمر في العملية التعليمية، وفهم الأساليب المناسبة لمواجهة حالات التنمر .

وتناولت الورقة البحثية موضوع التنمر في العملية التعليمية، حيث تم تحديد مفهوم التنمر ومفهوم العملية التعليمية وعناصرها، وتم بحث موضوع التنمر من حيث أشكاله وأنواعه، الأسباب المؤدية للتنمر، آثار التنمر، وسائل وأساليب معالجة التنمر. وقد خلصت الورقة البحثية إلى مجموعة من التوصيات من أهمها: ضرورة تكثيف التعاون ما بين الأسرة والمدرسة لتلافي خطر التنمر وايجاد الحلول المناسبة له قبل أن يصبح سلوكاً دائما عند الشباب، تفعيل دور المشرف والمرشد في المدرسة وعليه أن يتابع سلوك الطلبة وكتابة التقارير المناسبة حول السلوكيات التي يراها غير مألوفة من طلبة المدرسة ، تفعيل دور الأسرة الرقابي على الأبناء وخاصة رقابة الأجهزة الإلكترونية التي يستخدمونها ، التعاون مع الأجهزة الأمنية لإيجاد آليات مختلفة للحد من التنمر المدرسي بعيدا عن المحاكم والقضاء وما يترتب عليها من تبعات اجتماعية وسلوكية غير مرغوبة، رعاية ضحايا التنمر من الطلبة رعاية شاملة بحيث تساعد المدرسة الطالب الضحية من التغلب على الصعوبات والمخاطر التي يواجهها من قبل الطلبة المتنمرين، وأخيرا معالجة آثار التنمر فورا ودون تأخير لتلافي استفحال هذه الظاهرة بين الطلبة وتحقيق الردع العام من خلال العقوبات التي يتم فرضها على الطلبة المتنمرين











مشاركة هذا على: