البروتوكول العسكري

Obaid Alhindasi

 

 

إعدادطالبضابط : عبيدجمعةالهنداسي.

الدفعة : السادسةعشرة.

 

تزايد الاهتمام في عصرنا الراهن بعلم إدارة المراسم فقد أولت المجتمعات المتحضرة اهتماما كبيرا بشؤون المراسم وأعمالها واختصاصاتها ، ولم يعد هذا الاهتمام بالمراسم المختلفه وقواعد السلوك المتمثله بالبروتوكل والاتيكيت حكرا على جهات معينه كالعاملين في السلك الدبلوماسي ، بل تعدى ذلك إلى عموم أفراد المجتمع.

وأن السلوك الجيد في التعامل مع الأمور هو أساس نجاح كل شيء ، كما قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم وهو يخاطب الرسول صلى الله عليه وسلم ﴿ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ (159)﴾     ( سورة آل عمران).

ومن هنا برزت أهمية المراسم ( البروتوكولات ) كسلوك اجتماعي هام ومتحضر ، وأداة تنظم وتحكم السلوك بكافة جوانبه في مختلف المناسبات والاجتماعات الرسمية والغير رسمية .

فالبروتوكول هو عبارة عن اسلوب (اتيكيت) خاص بقواعد معينة ، فهو القاعدة التي توجه الكيفيه التي يجب ان يؤدى بها تصرف او نشاط ما .

كما يتعامل البروتوكول مع مجموعة من القواعد أو التوجيهات التي تكون في اغلب الاحيان شفهية او غير مكتوبه فهي تحدد السلوك السليم او المتعارف عليه ومثال ذلك اظهار الاحترام المناسب ( حسب الاقدمية او العمر)

ونحن بصدد هذ الموضوع سنتناول بعض البروتوكولات المتعارف عليها عسكرياً على مستوى العالم تقريبا ( في القوات المسلحة والشرطة ) ، ومن نماذج البروتوكولات العسكرية :

 

مراسم أداء اليمين:

تقام مراسم أداء اليمين في مناسبات مختلفه منها المناسبات الخاصه بتسلم رؤوساء الدول او الملوك مهام رئاسة الدولة أو لمناسبة اصدار مرسوم بتعيين احد الوزراء أو بمناسبة تعيين الاشخاص العسكريين وغيرها من المناسبات فعند انخراط اي فرد في السلك العسكري يتوجب عليه أداء القسم أمام الشخص المخول بذلك ( رئيس الدولة او احد اعضاء مجلس الاتحاد أو وزير الداخليه أو قائد الشرطه أو من ينوبهم ) وهناك بروتوكولات معينة في أداء اليمين ، فالمتعارف عليه عسكرياً يقوم العسكريين بتأدية القسم أثناء حفل التخريج أمام راعي الحفل والحضور حيث يقوم قائد الاستعراض بتلقينهم القسم ويردد الخريجين من خلفه ، اما في حالة تخرج شخص مبتعث او عدد قليل بدون حفل فإنهم يقومون بتأدية القسم امام القائد العام للشرطة في مكتبه حيث يقوم العسكري بأداء التحيه العسكرية للقائد قبل أدائه لليمين.

http://youtu.be/t8cHPrhaX2A

 

 مراسم العلم:

 flagggg

 

للعلم مكانة هامة في حياة الشعوب فهو جزء من هويتهم ورمز لولائهم الوطني لذلك تقوم كل دولة بسن قوانين وتعليمات خاصه بعلمها والبروتوكول الذي من شانه ان ينظم طريقة تعامل الافراد أو المؤسسات معه ، مما يسمح بالمحافظه على مكانته العاليه ومنع انتهاك البروتوكول الخاص به ، وهناك قوانين تنظم مراسم رفع العلم والمناسبات التي يرفع أو ينكس فيها العلم كحدوث مناسبات وطنية مؤلمة أو مجاملة لدولة اجنبية صديقة ، كما تفرض الدول عقوبات توقع على الاشخاص عند اهانة العلم.

ومثال ذلك عند تقدم العلم في اي مناسبة وطنية او في ساحة الميدان فأن الجميع يقف بروتوكولياً له ويكون الاشخاص العسكريون بوضع الاستعداد ويقوم الضباط وصف الضباط بأداء تحية العلم الى ان يستقر مكانه وكذلك عند رفع العلم ، وهذا مايحصل عند عزف النشيد الوطني للدولة .

ولمراسم رفع العلم عدد من المبادىء العامة ، سنذكر بعضا منها :

– ان يرفع العلم يوميا من شروق الشمس حتى غروبها على جميع الدوائر والهيئات الحكومية ، وجرى العرف حاليا على رفعة طوال أيام الاسبوع ليلا ونهارا .

– يحظر رفع أعلام باهته اللون أو في حالة سيئة .

– عند رفع وإنزال الأعلام ومن بينها علم الدولة ، يجب رفع علم الدولة أولا وانزاله آخرا .

– عند انزال العلم يراعى عدم ملامسته للأرض أو ملامسة أي شيء موجود على الأرض .

وهناك امثله عديدة للبروتوكولات العسكرية التي لا يمكن حصرها في موضوع واحد فكل حدث قد يكون له مراسم وبروتوكولات عسكرية معينه ومثال ذلك منح الاوسمة وتقليد الرتب مما يترتب عليها مراسم تتمثل في طوابير عسكرية وحضور القائد او من يخوله للتقليد وكذلك أداء التحية العسكريه لكل شخص يصل اليه والنظر الى جهة اليمين وهكذا واحدا تلو الاخر ، وكذلك هناك مراسم بما يتعلق بالاقدميات فهناك حق التقدم بين الرتب فلا تتقدم الرتبة الأقل على الرتبة الاعلى والبروتوكلات الخاصة بالجلوس في الاجتماعات والبروتوكولات الخاصه بالأسامي وبروتوكولات العيد الوطني وغيرها الكثير .

لذلك يمكن القول بأن البروتوكلات في هذه الايام تعد بمثابة نصوص قانونية لايمكن تجاوزها حتى وان لم تكتب أو تسن بشكل قاعدة قانونية ، والبروتوكول لايقتصر على التعامل مع افراد المجتمع او في المناسبات الوطنية في الدولة بل يمتد ليشمل علاقة الدولة بالدول الاخرى فهناك بروتوكولات الخاصة باستقبال رؤوساء الدول او وزراء خارجيتهم أو وفود عسكرية قادمة ، فالبروتوكولات عديدة ومتشعبة تصل إلى جميع الامور الحياتيه في شتى المجلات ، ويمكننا القول بأن البروتوكول يمثل السلوك الرسمي في داخل الدولة وبين الدول الاخرى .

ولعلي في هذه المناسبة أستغلها بتقديم اقتراح للجهات الرسمية في كل الدوائر الحكومية في وضع ضوابط ولوائح مكتوبة إن لم تكن موجودة وتكون ملزمه للعاملين فيها كمؤشر على أدائهم من حيث انضباطهم وولائهم والتأكيد على ما يحتويه من عبارات تسير في هذا الاتجاه .

مقالات ذات صله